اختي الحبيبة ....

اذهب الى الأسفل

اختي الحبيبة ....

مُساهمة من طرف for_islam في الأربعاء يونيو 01, 2011 2:58 am

أختــــــي الحبــيـــــــبــة ....

بقلم سماح كنان



اراك قد امضيت ليلك ساهرة تفكرين في هذا و في ذاك....و تمضين يومك مشغولة مع هذا و ذاك.....

اما تعبت ؟؟ اما تعبت من هذه الحياة ؟؟

ماذا جنيت منها غير الحزن و الالم و البؤس ؟

كم ليلة امضيتها في بكاء عليه بدل البكاء من خشية الله ؟

كم لحظة قضيتها في تفكير فيه بدل طلب مغفرة الله ؟

حبيبتي ، ما هذا و ذاك الا ذئاب بشرية تريد ان تنهش لحمك ، و تنتهك كرامتك ، افترضين ذلك ؟
اترضين ان تكوني سلعة و بضاعة بين يدي من يستحقك ؟ اترضين ان تكوني مضغة في الافواه ؟
فان الاسلام لا يرضى لك ذلك ، و الله لا يرضى لك ذلك
لقد صانك و حماك و كرمك بحجابك كي لا تكوني الا لمن يستحقك ، لمن يطرق بابك بفخر ، و ليس من يواعدك سرا و يملا راسك اكاذيب ووعود.

حبيبتي ان هذا ليس حبا ، و هيهات بين الحب الحقيقي و هذا الكذب المسمى حب .
حبيبتي من يحبك حقا لن يرضى ان تعصي ربك ، و تسيئي لسمعتك ، و تخوني اهلك
من يحبك لن يرغب في مقابلتك سرا ، لن يرضى ان يراك دون حجاب ، لن يوافق ان يتحدث الكل عنك
من يحبك سيعمل جاهدا للحصول عليك ، سيفخر بزواجه منك ، سيعلن للعالم انك له و انه لك

حبيبتي

اين انت من الله الذي تعصينه و يسترك ، و تذنبين بحقه و يغفر لك ؟ اما كفاك ما اقترفت من ذنوب ؟؟ فتوبي الى ربك الآن.
اين انت من اهلك الذين وثقوا بك و علقوا آمالهم عليك ، اتضيعين كل هذا من اجل شاب؟؟

اين انت من زوجك المستقبلي الذي سيرى فيك سكينته و اطمئنانه ، اتخونينه منذ الآن و تجعلين نفسك سلعة مستعملة ؟

حبيبتي
عودي لربك
توبي لربك
و استغفريه

حبيبتي ،

امازلت تبحثين عن السعادة في تلك الطريق ؟ فوا الله لن تجديها و لن تقتربي منها حتى ، فان السعادة الحقيقية في رضى الله ، في طاعة الله .

فشقي طريقك نحو السعادة

شقي طريقك نحو السعادة

و من الله معه فمن ضده ؟

و من الله ضده فمن معه؟؟؟؟

avatar
for_islam
عضوالمميز
عضوالمميز

عدد المساهمات : 286
نقاط : 549
تاريخ التسجيل : 14/01/2010
الموقع : www.addin.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى